الإسلام العظيم - Almulahidh Magazine

Direkt zum Seiteninhalt

Hauptmenü:

أمة واحدة

الإسلام العظيم!

لا يزال الإسلام يتصدر مواقع الأخبار وندوات المناقشة في التلفزيونات الغربية.. كلما تفتح التلفزيون ترى الكلام عن الإسلام.. ورغم أنهم يقولون إن ما تقوم به الجماعات المارقة المتطرفة ليست من قيم الإسلام.. يستغلون افعال تلك الجماعات الخارجة عن تعاليم الدين السمح.. لمحاكمة الإسلام وقيمه..

يمكرون والله خير الماكرين.. يتآمرون بوضع السم في العسل ويخيب عمله.. كلما انتقدوا الإسلام ازدادت أفواج الغربيين الذين يدخلون في دين الله أفواجا.

فما فعلت أمريكا من جرائم في العراق وافغانستان والناتو في ليبيا والأنظمة العميلة في منطقة، لا أحد أصبح يذكرها وكأنها كانت نوع من القتل الرحيم.. بدل ذلك وجه الغرب كل اهتماماته للحكم على الإسلام وأهل السنة (لأنه لا ذكر لجرائم الشيعة والحشد الشعبي في العراق).. وتخويف الناس ونشر الأكاذيب عن طريق خبرائهم (كل من أكل خمسة شاورمة فما فوق تحول إلى خبير في الإسلام) الذين ينشرون الرعب والخوف في نفوس مواطنيهم، الذين لهم اهتمامات غير ما يريد إعلامهم تسويقه لهم..

وهكذا أصبح الإسلام الحنيف شغل الناس في الغرب قبل الشرق وقد ظهر هذا الدين الحق على غيره من الديانات، وكل العالم مهتم به:

- الذين يحيونه يوميا محافظين على قيمه!

- الذين يخطئون ويعودون إليه عندما يستغفرون ويتوبون مثلنا!

- الذين لا يؤمنون به، لكنهم رغم ذلك يهتمون به سواء احتراما أو تآمرا!

- الذين يلحقون به الأذى وينفذون باسمه الجرائم وهو منهم براء!

كل العالم يهتم بالإسلام.. الإسلام الذي جاء به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين.. إسلام الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين وتابعي التابعين..

سيبقى ديننا الإسلام دين الرحمة والعدل والإحسان.. ويبقى الغرب الذي قتلنا في العراق وأفغانستان وليبيا ويوريا وغيرها من البلدان الإسلامية يتآمر على الإسلام، إلى أن يرث الله الأرض وما عليها..

وصدق الله العظيم القائل في محكم تنزيله بعد بسم الله الرحمن الرحيم:

"يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ" صدق الله العظيم.

علي فودي | ديسمبر 2015

 
Zurück zum Seiteninhalt | Zurück zum Hauptmenü