حال المسلم - Almulahidh Magazine

Direkt zum Seiteninhalt

Hauptmenü:

أمة واحدة
مجلة الملاحظ

المسلم!

هو المؤمن بالله الواحد الأحد.. المحترم للديانات السماوية الأخرى.. لا يكتمل إيمانه دون الإيمان بكل الأنبياء.. لا يحق له قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق.. مسالم بطبعه.. مدافع قوي عن دينه وأرضه وعرضه.. رحيم في المعاملة.. صادق في القول..

حال المسلم...

تمارس ضده التصفية العرقية في إفريقيا الوسطى.. يطارد من وطنه بورما.. يفر هاربا من الدمار في سوريا.. يقتله الحشد الشعبي الصفوي الطائفي في العراق.. في بحثه عن ملاذ آمن، يغرق في البحر الأبيض المتوسط.. تمتلئ به السجون في مصر... يسلب وطنه في فلسطين.. يقتله الروس والأمريكان والناتو في أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا.. يعامل باحتقار من طرف آل سعود في اليمن السعيد.. يجوع في الصومال والنيجر وغيرها من المناطق..

تسرق خيرات بلاده على مدى القرون من قبل القوى الغربية الاستعمارية.. يتعرض لأبشع حملة حاقدة زمن الحروب الصليبية.. تنزع منه مساجده وتتحول إلى كنائس كما حدث في الجزائر أيام الاستعمار..

محجوز عليه في غوانتنامو دون محاكمة لما يقارب العقدين.. عومل بأبشع صور وعذب في بغرام (أفغانستان) وأبو غريب (العراق).. قتل منه أكثر من 300 ألف ضحية في حرب البوسنة والهرسك التي جرت وسط أوروبا المتحضرة.. يحكم بالحديد والنار في وطنه.. تمارس ضده سياسة التجهيل حتى يبقى متأخرا تابعا لغيره.. مغيب منذ قرون عن المشاركة في قرارات تخص مستقبله..

الغريب يحكمه بالإذلال والاستغلال، والقريب بالاستبداد المفسد للذوق والحوافز.. يوصف بالإرهاب وهو الضحية.. حوصر في العراق لأزيد من عقد، فلم يعد يجد دواءً ولا غذاء.. متهم حتى تثبت براءته.. تستغل أدمغته في خدمة بحوث غيره.. لكنه يعاني الفقر المقنن والتخلف في بلاده..

علي فودي | ديسمبر 2015

 
Zurück zum Seiteninhalt | Zurück zum Hauptmenü